بيع ما لا نملك

إن الناظر للأحكام الشرعية خاصة في فقه المعاملات بموضوعية وتجرد من اتباع الهوى يلتمس العديد من القيم والمبادئ والأحكام التي تنشأ في مجملها التركيب العضوي لحياتنا الفطرية السليمة ونفسنا المطمئنة واستقرارنا الاجتماعي والمالي على المستوى الفردي والأسري والمجتمع ككل.

فجملة الأحكام الشرعية المالية الواردة سواء في القرآن الكريم أو السنة النبوية جاءت لتثبت مبدأين أساسيين، الأول التأكيد أن الأصل في المعاملات المالية الإباحة، وتفرع من هذا المبدأ النصوص الشرعية التي تحمي هذا الأصل من الممارسات التي تشوه صورته، أما المبدأ الثاني هو صون العدالة الإجتماعية في المعاملات المالية.

أقرأ باقي الموضوع »

وقفية الكويت للاقتصاد الإسلامي

بفضل من الله تم تدشين الموقع الرسمي للوقف العلمي والذي يتكون من أربعة مشاريع:
١ – المرجع الالكتروني العالمي.
٢ – المنهج الأكاديمي.
٣ – البحث العلمي .
٤ – التطوير والتدريب.

وفي كل مرحلة بإذن الله سندخل لغة عالمية

الموقع

الربا… فكر مختلف

في هذا البحث سأتناول موضوع الربا برؤيا مختلفة غير تقليدية تعتمد على السياق التاريخي والأحداث العملية والتعاليم الدينية للأديان السماوية، رؤيا قد تكون جديدة تحتاج لعقول متفتحة.

إن مسألة اختلاف شرعية توليد المال بالمال مرتبط بقدم التاريخ، ففي العصور الأولى (البابليين، الأغريق، الرومان) نظمت قوانينهم الإدارية الفائدة بدرجاتها الثلاث وهي التحريم والإباحة والإباحة المقيدة. فالقوانين الحمورابية سمحت بتعامل الفائدة البسيطة وحرمت الفائدة المركبة، كما حددت تلك القوانين الحد الأقصى للفائدة وهو أمرا مازال قائما ، أما موقف الأغريق نحو الفائدة فقد كانوا ينظرون إلى تحريمها واعتقدوا بصحة رأي أرسطو القائل بعقم المال (المال لا يولد مالا) وكانوا ينظرون بنظرة دونوية للمرابين، أما الرومان فقد أيدوا التعامل بالفائدة لكن بشكل منظم وقاس بنفس الوقت لدرجة أن يسمح للدائن أن يستعبد المدين المتعثر عن السداد وأن كان حرا، وهذا الأمر طبق لغاية الجاهلية وفي بداية الإسلام.
>>>>

الحاجة لمدربين

تعلن وقفية الكويت للاقتصاد الإسلامي بحاجتها لمدربين معتمدين لتقديم البرامج التدريبية المعتمدة والبرامج الاستشارية للجهات داخل الكويت.

يرجى إرسال السيرة الذاتية على الإيميل التالي
k.alhashash@gmail.com

علما بإن آخر موعد لقبول الطلبات 21-2-2011

شرح مقال اليد الخفية 2-3

استكمالا للمقال السابق حول اليد الخفية، حيث تطرقت للمقال الأول إن القرآن الكريم حوى القواعد المنهجية لمبادئ الاقتصاد بل تطرق إلى أسس ما يسمى بالاقتصاد الجزئي والكلي، أما المقال الثاني أشار إلى الأدلة القرآنية والنبوية بوجود مفهوم العرض والطلب، فالتسلسل المنطقي للعرض والطلب يبدأ من توافر أركان البيع وهما البائع والمشتري والسلعة أو الخدمة، وفي حال توافر هذه الأركان نستطيع أن نطلق على أثر البيع مفهوم العرض والطلب، فالقرآن الكريم ركز على قاعدة العرض والطلب من خلال مصطلح البيع فاعتنى أشد العناية بحفظ الحقوق والابتعاد عن الظلم وكل ما يفسد جوهر وقطب رحى الاقتصاد الإسلامي وهو – تحقيق العدالة الاجتماعية – فهو الخط الفاصل الرفيع بين الاقتصاد الإسلامي والاقتصاديات الآخرى، وبسبب هذا الجوهر حرم الله علينا التعاملات الربوية والاحتكار والاكتناز والنجش وأكل الأموال بالباطل وغيرها من المحاذير الشرعية.
>>>>

« Older entries