فضل الصلاة على النبي 2-3

ورد في فضل الصلاة على الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أحاديث كثيرة جمعها العديد الأئمة والفقهاء والمحدثين وأعلام الفكر الإسلامي، كما أفردت عشرات الكتب والمصنفات في وصف فضل الصلاة على حبيب الله سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

ومن جملة الأحاديث، ما أخرجه مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه قال “من صلى عليّ واحدة صلى الله عليه عشرا”، وفي حديث لأبي بردة بن نيار كما عند النسائي قال” من صلى عليّ من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات، ورفعه بها عشر درجات، وكتب له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات”، ومن فضائل الصلاة على النبي أنها تقربنا لمنزلة رسولنا الكريم يوم القيامة كما جاء في حديث ابن مسعود “إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم على صلاة”، وكما جاء عند البيهقي عن أبي أمامة “صلاة أمتي تعرض عليّ في كل يوم جمعة فمن كان أكثره عليّ صلاة كان أقربهم مني منزلة”.
أقرأ باقي الموضوع »

فضل الصلاة على النبي 1-3

نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى ولعل أبلغ نعمه علينا أن بعث الله فينا عبده ورسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ليخرجنا من الظلمات للنور ومن الجهل للعلم وينقلنا من ذل العبودية للمخلوق لعز عبودية الخالق، ونحن نستشعر هذه المنة العظيمة والنعمة الفضيلة في ثنايا القرآن العظيم حين قال الله تعالى في سورة آل عمران: 164 “لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين”.
أقرأ باقي الموضوع »

الاعتقاد.. عدونا الحميم

خلال المشاريع السابقة والجارية التي أشرف / أشرفت عليها تعلمت واكتشفت العديد من الجوانب السيكولوجية عندنا نحن، نحن البشر. تعلمت بأن هذه الجوانب تقف على مدماك الاعتقاد، الكل يعتقد بأنه على حق أو أنه تعرض الغبن البين أو للتمييز العنصري أو القبلي أو المذهبي، أو أنه يستحق هذه الترقية أو المسمى، فالكل يعتقد بكل شيء وبأي شيء دون دراية لأثر اعتقاده على بناء شخصيته وتحديد مصيره.
أقرأ باقي الموضوع »

مفهوم المؤسسة 3-3

ومن هنا برز الدور المحوري للمؤسسة خاصة في الأنشطة الاقتصادية لقدرتها على صناعة الحدث الاقتصادي وتعزيز التنمية الاقتصادية والنمو الاقتصادي وخلق الفرص الاستثمارية وزيادة الناتج المحلي الإجمالي من “وجهة نظر الأغلبية”، لذا ينظر للمؤسسة بأنها أساس التغير الاقتصادي الاجتماعي socio-economic والتطور المجتمعي، أكثر من كونها كيان قانوني يضبط سلوك الأفراد ويقيد رغباتهم ونزعاتهم في التعامل مع الموارد بكافة تنوعاتها، وهو توجه يمثل آراء الباحثين الاقتصاديين. أما الفريق الآخر، فيرى بأن المؤسسة وجدت لتنفيذ التشريعات التي تنظم وتقيد التفاعلات الاجتماعية في كافة الميادين. ويعد North 1990 من أوائل من تبنى هذا الاتجاه حينما وصف المؤسسة بأنها نتاج لحاجة وضع القيود الوضعية التي تنظم سلوك الأفراد والأعراف الاجتماعية، كذلك الباحثة Elinor Ostrom, 2005 التي ترى أن المؤسسة هي الجهة الأنسب في مساعدة الأفراد سواء مجتمعين أو منفردين في تنظيم كافة شئونهم عبر معرفة ما هو مسموح، ممنوع، ومطلوب.
أقرأ باقي الموضوع »

مفهوم المؤسسة 2-3

يعد عنصر السلوك البشري مادة بحث محورية ومدخل رئيسي للتعرف على ماهية المؤسسة؟ وسبب وجودها؟ وطبيعة أهدافها وأغراضها؟. يقول Keizer,2007a أن السلوك البشري يتكون من ثلاث أطر متداخلة ، الإطار الأول علاقة الفرد بالموجودات الطبيعية وغير الطبيعية ضمن البيئة المحيطة به، وهي علاقة تعبر عن النزعة الاقتصادية في السلوك الإنساني والدوافع للحصول على تلك الموارد وطرق استخدامها والانتفاع بها ومن ثم تحديد أفضل القرارات والممارسات التي تحقق أقصى عوائد مالية ومعنوية، الإطار الثاني علاقة الفرد بنظرائه، وهي علاقة تجسد الجوانب الاجتماعية في سلوك الأفراد من حيث بناء العلاقات وفق الاعتقادات والمواقف، كذلك الرغبة في تحقيق التقدير والدفع نحو التميز والتفرد وإبراز القدرات والحصول على الاهتمام من قبل الآخرين، الإطار الثالث علاقة الفرد بذاته، وهي تعكس نظرة الفرد لذاته وأثر تفكيره على تشكيل مستقبله ومصيره، علاوة على دوافعه النفسية لتحقيق الذات والحرص على تنميتها وتطويرها. وفي سياق هذا التداخل بين الأطر عند مختلف الأفراد، تتعارض حاجاتهم ورغباتهم تبعا لقدراتهم الذهنية والبدنية والسياسية وعلاقتهم الاجتماعية سواء في دفع الضرر وجلب المصالح، مما ينشأ عنه تعدي على حقوق الآخرين وسوء توظيف الأموال واستخدام الموارد بشكل غير فعال مما ينتج عنه ضررا يفسد الحياة في المجتمعات.

أقرأ باقي الموضوع »

« Older entries

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 62 other followers