كن رجلا

كن رجلا

وكفاك تعذرا

قد اكتنز ثغرك كذِبا

وقلبك بالماء الآجن عُجِنا

ولو استنطقت جوارحكَ

لاستصرخت لرجولتكَ

وأسهمت فيك الخُطبا…عن…

أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements

مبارك عليكم الشهر

مبارك عليكم الشهر وكل عام وأنتم بخير وأعاننا الله على صيامه وقيامه وجعلنا من العتقاء المغفور لهم.

 

ولا تنس نصيبك من الدنيا

يتناول العديد من الناس الآية الكريمة “ولا تنس نصيبك من الدنيا” بشيء من العامية تتمثل بأنها دعوة للاستمتاع بأحوال الحياة من الرزق والسعادة والفرح واللهو المباح وعلى نحو ذلك. إلا أن السياق القرآني والمعنى اللغوي لكلمة نصيب يؤكدان على معاني ومدلولات أعمق بكثير مما ذهب إليه العامة.

النصيب في كافة المعاجم العربية جاءت على عدة دلائل ترتكز على حقيقة واحدة وهي مسألة العمل المقرون بالتوقيت الزمني، فنصيبك من الميراث، والشركة والأرباح، والجوائز، والدراسة وغيرها يـأتي في مآل الأمر، فلا يمكنك الحصول على الأرباح إلا في نهاية المشروع أو المدة المقررة للتوزيع، كما لا يمكنك أن ترث أحدا إلا بعد الوفاة، ولا يمكنك الحصول على الشهادة الدراسية إلا بعد الانتهاء من المراحل الدراسية المقررة، وهكذا.

أما في السياق القرآني، فقد اقترنت كلمة نصيب في عدة مواضع أبرزها الميراث، الرزق، الكسب المادي والمعنوي، الملك، الشفاعة، الرحمة، الغلبة والحظ، وهي مواضع مرتبطة بالعنصر الزمني المتضمن على جملة من الحقوق والأعمال، فلا يمكن أن نرث إلا بعد الموت (نهاية الحياة)، ولا نحصل على الأرباح أو الغلة من الكسب أو الرزق إلا في نهاية المشروع، ولا يمكن أن نحصل على أجر الشفاعة الحسنة إلا بعد إتمامها.

ومن ثم نستنتج بأن كلمة النصيب تقترن بأمرين هما التوقيت الزمني ونتيجة العمل.

وبالرجوع للآية الكريمة رقم 77 من سورة القصص “ولا تنس نصيبك من الدنيا” يتبادر في الذهن ما هو نصيبنا من الدنيا؟ حتما بأن الموت هو مآل حياة الدنيا، وهنا إشارة تحذيرية للغافلين بأن كل ما ستحصل عليه من الدنيا في نهايتها هو الموت ومن ثم الكفن، مما يبعث في النفس حديثا حول ما يحمل هذا الكفن من أعمال نتجه بها جميعا إلى الله، فالنصيب هو جزاء كافة أعمالنا في حياتنا الدنيا والتي سنخرج منها بقطعة قماش لا تنفع ولا تضر، فالدعوة من نصيب الدنيا هو الحث على فعل كافة الأعمال التي لها وزن في ميزان يوم الحساب.

لذلك لا تنسى نصيبك من الدنيا.

المعجم التعريفي للاقتصاد المعرفي

بفضل من الله ورحمته، انتهيت مؤخرا من إعداد المعجم التعريفي للمصطلحات ذات الصلة بالاقتصاد المعرفي وإدارة المعرفة باللغة الانجليزية وجاري بإذن الله ترجمة تلك المصطلحات إلى العربية لكي تعم الفائدة لأخواننا العرب.

المعجم يضم أكثر من 600 مصطلح، بعضها يضم أكثر من تعريف لنفس المصطلح نظرا لتشعب المصطلح وانقسام الآراء من حوله علاوة على تداخل العديد من التخصصات ضمن إطار المصطلح، فمثلا تم تعريف إدارة المعرفة على نحو 10 تعريفات تشمل مجالات الإدارة، الاقتصاد، الهندسة، التكنولوجيا، الاجتماع، القيادة، والابتكار.

وبإذن الله سيتم طرح المعجم في الأسواق خلال الفترة القادمة القريبة بعد الانتهاء من الترجمة والطباعة.

أتمنى أن ينال هذا الجهد المتواضع محل اعجابكم واهتمامتكم العلمية وأن يكون قيمة مضافة في المكتبة العربية في مجال الاقتصاد المعرفي.

 

المعرض الوطني نقل المعرفة عبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة

rollups (2) PEN

« Older entries